السبت، 7 فبراير، 2015

شاهد المفاجأة .. داعش اختارت أسهل وارحم وسيلة قتل للطيار الأردنى

شاهد المفاجأة .. داعش اختارت أسهل وارحم وسيلة قتل للطيار الأردنى



نقلا عن الاهرام الجديد الكندى
ظهر “هاشتاغ” دموي في موقع “تويتر”، تطلب فيه “داعش” من أنصارها ان يقترحوا طريقة لإعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة، تختلف عن رصاصة بالرأس أو النحر بالسكين.
وأفاد موقع “شاشة نيوز” ان الهاشتاغ جاء اثر اعتقال “داعش” الطيار الاردني في 24 ديسمبر الماضي، حيث كان الهاشتاغ زيادة في امعان التنكيل بالطيار الاسير.
من بعض الاقتراحات يظهر حجم الحقد المشبع برغبة عمياء بالتشفي، كامنة في نفوس متطرفين من أنصار “داعش” يبحرون عادة بأسماء مزيفة في “تويتر” وغيره، وربما منها نعرف لماذا أشعل التنظيم النار بالطيار وهو حبيس في قفص، وبأسلوب وحشي لا نراه الا بالكوابيس وأفلام الرعب بهوليود.
من أوائل الملبين لطلب التنظيم الارهابي، شخص اسمه @zs50 في تويتر، وفكر بطريقة يبدو أنه استمدها مما قرأه العام الماضي عما فعله دكتاتور كوريا الشمالية العاشق للقنابل النووية، كيم جونغ أون، حين علم بعد وفاة أبيه، كيم جونغ إيل، بأن نائب وزير الجيش كان يحتسي الخمور ويتلذذ خلال الحداد الرسمي، فأمر بإعدامه قصفا بقذيفة صاروخية، وهو ما اقترحه المناصر، واسمه العربي “ابن الإسلام” بتويتر، فكتب: “أقترح أن يتم تثبيته علی جدار وإطلاق صاروخ آر بي جي علی خشته (وجهه)” كما قال.
بعض من التغريدات التي أطلقها أنصار التنظيم الداعشي يقترحون فيها أساليب جديدة لاعدام الطيار الأردني. آخر، واسمه @sada_alsham بتويتر، أطلق تغريدة قال فيها أيضا: “أقترح جلب تمساح جائع ووضعه في قفص مع الطيار ومن ثم تصوير هذا الفيلم ونشره على الشبكة العنكبوتية” طبقا لما يظهر في الصورة التي تنشرها “العربية.نت” لما كتبه “صدى الشام الاسلامي” كما هو لقبه العربي، ضمن “الهاشتاغ” الداعشي الطراز.
أما @FlagHawk الذي أقفل تويتر حسابه قبل أيام، لبشاعة تغريداته وفظاعتها في الموقع، فقدم 3 اقتراحات في تغريدة واحدة بالانجليزية: “وضعه في حفرة ملأى بعقارب وثعابين. تذويبه بالأسيد. أو شقه بالمنشار”. فيما اقترح غيره ما يصعب إعادة نشره، لما فيه من سيناريو معيب، ومنهم من مزج المعيب بصورة اقترح عبرها وضع الطيار على الجمر تشفيا منه وانتقاما.
والتجول في “الوسم” التويتري للاطلاع على ما فيه من دمويات داعشية، مؤلم من مقترحات ليس فيها أي منطق سليم، سوى أحدهم وضع بتغريدته “الأصبع على الجرح” بذكره أن “قطع الرؤوس صار قديم خلاص … لازم أفكار جديدة تبقي داعش متميز” وفق تعبير @Ibn_almadina والذي يصف نفسه في الموقع بأنه رئيس مجلس إدارة سعدانكو للآثار والأحافير. عضو شرف في هيئة مكافحة أمراض التوحد”. لكن في تغريدته إشارة مهمة.
ربما يقصد أن الناس لم تعد ترهبهم أساليب داعش التي تعودوا عليها، كالذبح وقطع الرأس بالسيف أو بالسكين، أو برصاصة حاسمة على الرأس من الخلف، وحتى برمي المثلي الجنس من علو شاهق، فأرادوا البحث عن طريقة إعدام جديدة يبهرون ويرهبون بها العالم، ولهذا السبب أشعلوا النار بالطيار، وصوروه وبثوا الشريط، وقد يلجأون مع غيره الى أساليب أسوأ للترهيب.
وهناك من اسمه @himo198 في تويتر، ولا يبدو من تغريداته أنه مناصر للتنظيم الداعشي، واطلع بدوره على محتويات “الهاشتاغ” الباحث عن طريقة مبتكرة للإعدام، فتأملها وكتب تغريدة قال فيها: “الواحد يروح ينام أحسن” وكانت عبارته يتيمة بلطافتها، فيما الباقي دموي وبشع وقبيح كداعش نفسه.
لكن العشرات غيره غردوا مهاجمين التنظيم وأنصاره على ما اقترحوه في “الوسم” التويتري من أساليب للقتل، وربما جمعها “داعش” ودرسها بعناية في اجتماعاته، ومن بين 30 الى 40 اقتراحا، ضمن 200 تغريدة هجوم عليه في الهاشتاغ، وقع اختياره على النار لإعدام الطيار.



ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

المواضيع الاكثر مشاهدة

لو عايز كل جديد يوصل لحد عندك على الفيس بوك اشترك معانا على الفيس بوك واعمل اعجبنى